الاثنين، 28 جانفي، 2013

وصيّة على الجسر ! / شاذلي جعفر شقّاق





     لم تكن الضفَّة الأخرى مُبتغاي .. لقد مللتُ العبورَ – يوميَّاً – من ضفَّة اليأس الغربية إلى ضفَّته الشرقيَّة ..فلطالما عبسَ غُدُوِّي في وجه العدم وتأفَّف رواحي متأبِّطاً خُفَّيْ حُنيْن وهو يرفل في أسمال خُيَلاءِه المُتَخَيَّلَة ضارباً في التيهِ دامي 
القدَمين ..أشعثَ شَعرِ الرأ سِ والصدر ..أغبرَ الوجهِ والبطنِ والمنكبين !

   صوتُ النهرِ يصدح بالحياة ..بالموت ..بالتحدِّي والعزيمة ..بالهزيمة ..بالمُضي ..بالتقهْقُر ..بالجِدِيَّةِ ..باللا مُبالاة ! وهذا الصبحُ النوفمْبرِيُّ لمَّا يتنفَّس بعدُ ..والبرْدُ قارس .. قارسٌ جِدَّاً ..اصطفاقُ الأمواجِ تحت الجسرِ المُتهالِكِ ؛ يحكي جِدالَ البقاءِ والفناء في ديمومة اعتراكهما الأبديِّ ، وما انتثارُ حُبَيْباتِ المياه إلاَّ دليلٌ على اللا جدوى !

   خفيفاً كنتُ مثل سحابةٍ آتتْ خراجَها ملِكاً عادلاً ثم آبتْ راضيةً مرضيَّة .. ثقيلاً كنتُ مثل جبلٍ لم يخطر ببالِه أنَّه سيصبح يوماً ما كالعِهْن المنفوش ! .. طليقاً كنتُ كنسمةٍ بِكْرٍ ، حبيساً  كغبينةٍ عانس ! ..سريعاً كفرَحٍ عابر ، بطيئاً كهمٍّ خانس ! .. مقروراً كنتُ ، تصطكُّ أسناني من البرْد .. لا .. من الحُمَّى .. لا لا .. بل من القهْر !!
  
النهرُ خلفي وأمامي وخيوطُ الشمسِ تنثال من قميصِ الأُفقِ الشفيف لتغْزلَ بدايةَ النهاية مع تأثيراتِ صوتيَّة نهريَّة مُتناغمةٍ أو متنافرة ..مُتداخلةٍ أو متقاطعة ؛ صفير .. خرير .. هينمات ..وشوشات ..أغاريد ..زعيق ..غمغمات وطمطمات من عصرٍ سحيق تبعثها رائحةُ الطمي وأزاهر الجروف العبقة ..تنفخ فيها من طقوس الغابرين عندما كان النهرُ المُبتدأَ والخبرَ ، الفعلَ والفاعل مالك الخير والخصب والنماء والقحط والجدب والسنين العجاف..منبعَ الفرح والترَح ..الابتسام والدموع ..مصبَّ القرابين والتعاويذ والنُّذور والحسناوات !! عندما كان الموتُ في أعماق النهر لا يعني الموتَ بقدْرِ ما يعني الحياة ..بقدْر ما يعني الفناء من أجل الذات أو الغير ايثاراً وفداء ً بكُلِّ تلك الروعة والزفَّة والمهرجانات!
   
أيُّ أحابيلَ تلك التي تنسجها خيوط الشمس المخلوطة برائحة الحمأ المسنون في غبَش البصيرة ؟!! فالفكرةُ ليستْ غانيةً ، إنَّما مراكز  التجميل تكمن خلف الشمس التي تتبخْتر  دَلاًّ وتيهاً في تؤدة عارضةِ أزياء عصريَّةٍ كاسيةٍ إلاَّ موضعين !! وأنا لم يعُد بيني وبين روحي سوى خطوتين ؛ خطوةٌ تنصَّلتْ عن المسير فتركتها في الضفَّة الغربية للنهر .. وخطوةٌ أخلفتُ وعدي معها تنتظرني الآن في الضفَّة الشرقية .. ولكن لا بأس سأعقدُ قِراني على قفزةٍ مجنونةٍ بدلاً منهما الإثنتين ! سيَّما وأنَّ قاطني الضفة الغربية قد سيموا سوءَ العذاب عندما أفرغوهم من معانيهم عن بكْرةِ أبيهم  وعبَّأوهم بالبارود والرصاص ثم لقَّنوهم درساً واحداً فقط هو : (مثلَّث الحريق ) ! أمَّا قاطنو الضفَّة الشرقية فقد خدَّروهم بالوعود العرقوبيَّة قبل أن ينفخوهم بالدُّفوف والقصائد ليزجُّوا بهم إلى سوحِ (بقْر البُّطون) تحت أقدام الأفيال والجِمال والثيران إرضاءً لشهوات الموت الزؤام الذي لن يرضى بالقليل ولا الكثير ..ثم بعد ذلك أقاموا لهم  أنصاباً لن يزروها أحدٌ قط !

   الآن وبفضل سطوع الشمس ؛ ينبعث ظِلِّي ، نصفه يتعملق أمامي ونصفه الآخر يتدلَّى على حافة الجسر المُتهالك بحيث لا يُمكن أن أراه ! لا أحد على الجسر سواي ونصف ظِلِّي .. لا أحد على الضفَّتين  ..سأخرجُ منِّي إذن تلبيةً لنداءِ الموج ..ساختصر ثُنائية هذا الكون في الحياةِ والموت فقط .. سأضع حدَّاً لهذه المهزلة ..سأحاول التخلُّصَ من أسمالي غير أنَّها تتشبَّثُ بي وفاءً لتلك العشرة الطويلة أو لأنَّها امتزجت بالجسد وذابتْ مَنابتها في خلاياه !أو أرادت أن تترك عني رسالةً على الجسر تقول أن ليست هنالك من وصية ! تلك كانت المرَّة الأولى التي أؤمنُ فيها بأنَّ التحرُّرَ من الأسمال أصعب بكثير من خلع الثياب ! فضلاً عن أنِّي لستُ (مصطفى سعيد) ليقفزَ في النهر عارياً كما ولدتْه أُمُّه ، فأنا الذي قفزتُ – قبلاً – من بين  يديِّ القابلة بكاملِ هندام أسمالي مقهْقِهاً : (هل أخفتُكِ أيتها الرعديدةُ الشمطاء ؟) ..هه ما أحوجني إلى قهقهةٍ مُجلْجلةٍ الآن تتجشَّأها الضِّفتان الخاليتان أختم بها تعاستي وبؤسي وخيباتي المتتاليات !

  الآن لم يحصْحص شئٌ ..سأَخرُج منِّي تلبيةً لنداء الموج .. ساعتلي سور الجسر المتهالك ..سأضمُّ كَعْبيَّ  مع انفراجٍ قليلٍ في مقدِّمةِ القدمين- في وضع الرقم سبعة – سأشرب بطني وأربِّع صدري في استقامةِ جندي قديم ..سأرفع يدي عاليةً كإشارة الختام لمصارع محترف على أُهبة تنفيذ ضربة النهاية المدمِّرة على خصمه المُسجَّى تحته ! سأضمُّ كَفيَّ في وضعية التصفيق مُنفِّذاً  قفزة السمكة العالية كما ينبغي لمدرِّب سباحة سابق وهو يُلقي بجسده داخل حوض السباحة !!!


*****

شاذلي جعفر شقّاق / قاصّ و شاعر و صحفيّ من السّودان

هناك تعليقان (2):

  1. ضفّتان..شقّان تتلبّسهما رغبة شقيّة في انتزاع الحياة من الأخرى.كأنّ الحياة مائدة بملعقة واحدة بنصيب واحد لا يسعها أن تعمّ على الجميع.
    بين الشّقّين يقف الرّاوي غريبا على الضّفتين،تحته يمتدّ نهر كان فيما مضى حياة لكليهما،لكنّه اليوم لم يعد يُذكّر سوى بلاجدوى كلّ شيء.بالعجز،باستمرار فشل المحاولة.
    للوهلة الأولى تحسب أنّك تقرأ مُقتطفا من تجربة تأمّل ،أسف ، هجاء ، تشكيل مختلف لمفهوم الوجود الصّغير.لكنّها في الأصل قصّة قصيرة بامتياز،المناظرة بين الضفّتين يُخبر عن بلوغ الأزمة ذروتها.فضلا عن المناظرة التي يُقيمها السّارد بين الأمل الذي كانه الرّاوي و بين الخيبة التي صارها.بمنطق السّرد الشّعري و إخلاصه لتصوير آونة من عمر الشّفقة و الحزن على الوطن الضّائع يتشكّل قرار أضنى صاحبه طويلا ،ينبجس هذا القرار بعد البرهان الألف بأنّ التحلّل و البلاء هما القانون الأجدر بأن نتهالك و نُذعن أمام جبروته.

    بدت لي التّشابيه مبتكرة و على علاقة تكامليّة بينها و بين تطوّر المشاهد من حال إلى حال.
    لي عودة لأختبر ذلك.

    ردحذف
  2. شاذلي جعفر شقَّاق31 أوت، 2013 11:57 ص

    أسعدني وأثلج صدري - أستاذ فطّومي - هذا التجديف الحصيف ..والسباحة القيِّمة من لدُنِّ ربَّانٍ خبير ..ننتظر عودك الميمون لتكملة ما بدا لك .
    مع فائق الشكر والتقدير
    شاذلي

    ردحذف